منتدى ثـورة قلم لبناء إنسان أفضل

منتدى ثورة قلم لا يرأسه سوى الإنسان وثقافته الإنسانية

تحية لليوم العالمي للّغة العربية في 18 / كانون أول من كل عام .الْمَجْدُ الأدَبيُّ.. // الشاعر محمد نعيم بربر // لبنان

1 min read
Spread the love


الْمَجْدُ الأدَبيُّ

 ( من  البحر الخفيف )

 الشاعر محمد نعيم بربر

إنَّ مَجْدِي في أَنْ أَكُوْنَ أَدِيْبـــــًـا

لا يُوَازِيْهِ فِي الْعُلى أَيُّ أَمْــــــــرِ

وَحَيَاتِي فِي الشِّعْرِ خَيْرُ دَلِيْــــلٍ

عَنْ طِلابِـــي لَهُ وَرِفْعَةِ قَــدْرِي

مَا تَنَازَلْتُ فِي حِمَى الْفِكْرِ يَوْمـًـا

عَنْ قَنَاعَاتِي أَو مَبَادِىءِ فِكْــــرِي

فَمَرَامِـــــي لا يَنْتَهِي عِنْدَ حَـــــدٍّ

وَطُمُوْحِي لا يَدَّعِي فَضْلَ غَيْــرِي

وَجِهَادِي فِي الْحَقِّ أَفْضَلُ عِنْـدِي

مِنْ كُنُوْزِ الدُّنْيَــا ، وَمَالٍ وَتِبْـــرِ

قَدْ تَغَرَّبْتُ كَـــي أَظَلَّ مَصُوْنــًـا

فِي حَيَاتِي ، أَعِيْشُ رِحْلَةَ عُمْرِي

وَتَحَمَّلْتُ مِنْ أَذَى النَّاسِ شَــــرًّا

هَدَّ جِسْمِي ، وَفَاقَ طَاقَةَ صَبْرِي

قَدْ خَبِرْتُ الأَذَى لَدَيْهِم غَبَــــاءً

بَيْنَ شَرَّيْنِ ، وَالأَذَى فِعْلُ شَـــرِّ

بُلَدَاءٌ ، فِي حِسِّهِمْ ، فِي هَوَاهُـمْ

جُهَلاءٌ ، فِي فِعْلِهِمْ جَهْلَ كِبْـــرِ

فُقَرَاءٌ ، فِي ذَوْقِهِمْ ، فِي حِجَاهُـمْ

سُخَفَاءٌ ، في عَيْشِهِمْ عَيْشَ هَــذْرِ

قَدْ أَصَمُّوا أَذْهَانَهُمْ ، فَاسْتَكَانُـوا

مُنْتَهَـى الدَّاءِ ، دَاءُ جَهْلٍ وَفَقْــرِ

غَيْرَ أَنّــِي مَا زِلْتُ فِيْهِمْ أَمِيْنــًـا

فِي كِفَاحِي أَخْشَى شَماتَةَ دَهْرِي

مَا تَوَانَيْتُ أَنْ أَصُوْنَ بِنُصْحِـي

حَقَّهُـمْ فِي الْوَرَى ، أُبَيِّــنُ عُــذْرِي

وَاعْتِرَافِــــي بِمَا أَسِيْتُ جَدِيْــــرٌ

بِاعْتِزَازِي وَشُعْلَةٌ فَوْقَ صَـدْرِي

فَجِهَادِي فِي النَّفْسِ بَعضُ صَلا تِي

حِيْنَ تُتْلَـــــى ، وَآيَةٌ يَوْمَ حَشْــرِي

وَجُمُوْحِـــي بِمَــا تَخُــطُّ يَمِيْنِــــي

يُشْعِلُ الرُّوْحَ  حِيْنَ أَكْتُبُ شِعْـرِي

فَلِسَامِي الْمُنَى ، حَمَلْتُ يَرَاعِــي

نَاطِقًا عَنِّي ، كَاشِفًا بَوْحَ سِــرِّي

وَلِدَرْبِ الْعُلى ، مَدَدْتُ شِرَاعِــي

فَوْقَ رَحْبِ الْمَدَى ، عَلَى جَنْحِ نَسـْرِ

أَسْتَعِيْدُ الْحَيَـــاةَ ، رِحْلَــــةَ مَجْــــدٍ

إِنَّ شِعْرِي مَجْدِي ، وَحِلْيَــةُ دُرِّي

أَقْتَنِيْـــهِ ذُخْرًا ، لِمَاضِي كِفَاحِـــي

وَلآتِـي الأَيَّــامِ أَحْفَظُ ذِكْــــــــرِي

إنَّ مَجْـــدِي فِي عُنْفُوَانِ أَدِيْـــــبٍ

أَرْيَحِـــيٍّ ، عَظِيْمِ شَأْنٍ وَقَــــــدْرِ

إِنَّ مَجْدِي فِي شَاعِــرٍ عَبْقَـــــريٍّ

عَمَّ بِالْمَجْدِ ، شِعْــرُهُ كُلَّ عَصْـــرِ

أَتَجَلَّــــى فِيْهِ وَإِنْ كَــانَ أَعْمــــىً

أَوْ حَبِيْسًـــا فِي سِجْنِهِ كَالْمَعَـــرِّي

حَسْبُــهُ أَنْ يُعَدَّ فِيْنَـــــا رَسُـــــولاً

حَسْبُـهُ الشِّعْرُ ، آيَةً حِيْنَ يَسْــرِي

فَكِبَارُ الشُّعَارِ كَانُــــــوا دُعَـــــاةً

ضِدَّ ظُلْمٍ ، وَضِدَّ بَغْــــيٍ وَكُفْرِ!!